04 July 2011

كتاب دراسات ما بعد الكولونيالية - المفاهيم الرئيسية

 

صدرت ترجمتي لكتاب
Post-Colonial Studies - Key Concepts

دراسات ما بعد الكولونيالية - المفاهيم الرئيسية

http://www.goodreads.com/book/show/11890329


من المركز القومي للترجمة

271125_2235923860039_1306240767_2623362_7549287_n.jpg

 

261464_2235919859939_1306240767_2623348_4126634_n.jpg

10:00 Posted in Books | Permalink | Comments (12)

02 February 2011

دعوة للتهدئة الفورية وإنهاء المظاهرات



- أرجو الاستجابة لدعوة التهدئة وعودة المتظاهرين إلى منازلهم ويكفي ما تحقق من مكاسب.
- لا أعتقد أنه بالإمكان اقصاء "نظام قديم" بصورة كاملة، والإتيان "بنظام جديد" خالص. لا بأس على الإطلاق من الاستعانة ببعض العناصر القديمة.
- تقتضي الحكمة الآن الالتفات سريعًا إلى "الطَرق على الحديد وهو ساخن" بمعنى الإسراع في تنفيذ كل ما يؤكد على تفعيل هذه المكاسب من محاسبة للمسئولين عن أحداث العنف والتخريب.
- الالتفات سريعًا لإصلاح ما دُمّر من ممتلكات عامة وخاصة.
- الالتفات سريعًا للبعد السياسي وتفعيل المكاسب السياسية من اجراء تعديلات دستورية سليمة.
- الانتباه إلى أن عام 2011 سيشهد جهدًا سياسيًا مضاعفًا إذ سيكون أمامنا: انتخابات رئاسية، ومجلس شعب ومجلس شورى ومحليات (من فبراير إلى نوفمبر 2011)
- الالتفات إلى البعد الاجتماعي للأزمة الكبيرة الحالية: الملايين من أبناء الشعب يعتمدون بشكل رئيسي في كسب قوتهم على الأجر اليومي. سيتحول هؤلاء إلى ساخطين وناقمين على الثورة، وربما يتحول بعضهم إلى مجرمين بسبب قلة الموارد وارتفاع الأسعار بشكل مبالغ فيه بسبب استمرار الأزمة. وكذلك الالتفات إلى أن الموارد المالية تناقصت بشكل كبير في أيدي الطبقة التي تكسب قوتها بشكل شهري.
- الالتفات إلى البعد الأمني بالنسبة للوطن ككل؛ ليس من المعقول أن يبقى الجيش في المدينة أكثر من ذلك.
- ليس كل من يدعو إلى التهدئة شخص مستفيد من النظام القديم، ولا هو من "فلول الحزب الوطني".

27 January 2011

لفك الحجب عن الفيس بوك

 

لفك الحجب عن الفيس بوك واليوتيوب 

 

www.anonymouse.org



https://www.torproject.org/

11 February 2010

Cairo Book Fair

المركز القومي للترجمة:

الترجمة والإمبراطورية: نظريات الترجمة ما بعد الكولونيالية. دوجلاس روبنسون

 

اللورد كرومر الإمبريالي والحاكم الاستعماري. روجر أوين

 

أساطير من الموروثات الشعبية الفنلندية. لوري سيمونسوري

 

حركات التحرير الأفريقية. ريتشارد جيبسون

 

الحركات الاجتماعية. تشارلز تلي

 

مأساة عطيل. شكسبير

 

محنة الكاتب الأفريقي. تشارلز لارسون

--------------------

الهيئة المصرية العامة للكتاب، والأسرة:

موسوعة الاكتشافات العلمية.

 

العار (رواية) كوتسي

 

عن الجمال (رواية) زادي سميث

 

أعمال دوستوفيسكي (4 أجزاء)

 

حياتي. أحمد أمين

 

باولا. إيزابيل ألليندي

 

جيوب مثقلة بالحجارة. فرجينيا وولف

 

أين تذهب طيور المحيط. إبراهيم عبد المجيد

-------------------

نهضة مصر:

الحادي عشر من سبتمبر والإمبراطورية الأمريكية: الجزء الأول.

---------------

عالم المعرفة:

السلطوية في التربية العربية

 

اللغة والهوية

 

الاستبعاد الاجتماعي

---------------

أكاديمية الفنون:

معجم السيميوطيقا

------------------

شركة أبو الهول:

المصطلحات الأدبية الحديثة. محمد عناني

------------

معاجم:

معجم تصحيح لغة الإعلام عربي – عربي. عبد الهادي بوطالب

 

معجم مرعشي الطبي

 

المعجم الموسوعي للمصطلحات الثقافية. ثروت عكاشة

 

معجم لونجمان للأفعال العبارية: انجليزي – انجليزي – عربي

 

المنجد الأبجدي: عربي – عربي

 

الكتاب المقدس: عربي

 

القاموس التربوي. جامعة الكويت

---------------------

Nostromo. Joseph Conrad

 

Force of Circumstance. Simone de Beauvoir

 

The Long Revolution. Raymond Williams

Collins Cobuild English Usage

One Palestine, Complete: Jews and Arabs Under the British Mandate.

Writings of Jonathan Swift

Following Muhammad: rethinking Islam in the contemporary World. Ernst

Sophie’s World.

On Beauty. Zadie Smith

Gulliver’s Travels

Notes from the underground

The Novelist at the Crossroads.

Learned Optimism: how to change your mind and your life.

Out of Place. Edward Said

The Protestant Ethic and the Spirit of Capitalism. Max Weber

The Prophet’s Pulpit

God, Gulliver and Genocide

The Macdonaldization of Society

Al-Jazeera. Hugh Miles

Fifty Major Economists.

Biographia Literaria. Coleridge

The Routledge Dictionary of Twentieth-Century Political thinkers.

Areopagitica. Milton

Reflections on Exile. Edward Said

The Kindly Ones. Jonathan Littell

 

 

 

13:15 Posted in Books | Permalink | Comments (7) | Tags: books, book fair

29 October 2009

مزايا الديمقراطية

 

demo47.jpg

 

عن دار نهضة مصر للطباعة والنشر

26 October 2009

البيض الألماني المفتخر

أحدث منتجات مزارع الدواجن الألمانية .. بيض أفرنجي مفتخر

للاطلاع على مقدمة الطبعة الإنجليزية اضغط هنا

وقريبا قالوا: اللغة العربية ** أم الأجنبي والعامية

10321_1253824028157_1306240767_735009_6646285_n.jpg

17 August 2009

تخفيض 50% حاليا على إصدارات المشروع القومي للترجمة

بشرى ساره لمحبي الورق

تخفيض 50% على إصدارات المشروع القومي للترجمة بالمكتبة الكائنة في المجلس الأعلى للثقافة، بالأوبرا.

التخفيض مستمر منذ أيام ولغاية نهاية سبتمبر بعد أن كان محصورا في السنوات الماضية على شهر رمضان فقط – على حد علمي.

DSC04187.JPG

 

 

 

إصدارات المشروع القومي للترجمة أصلا سعرها رخيص، وسيكون من دواعي السرور والابتهاج والحبور أن تحصل على ما تحب الآن لأن حتى في فترة معرض الكتاب لا تزيد التخفيضات على هذه الإصدارات عن عشرين بالمئة.

سِيحوا في الأرض وسيّحوا للخبر – أنا عرفت بالصدفة وأنا هناك.

ملحوظة: الجمعة أجازة

 

 

22:53 Posted in Events | Permalink | Comments (0) | Tags: books

09 August 2009

مِن بعد هبة نجيب

“Damn it all, you can't have the crown of thorns and the thirty pieces of silver.” – Aneurin Bevan (1897 – 1960)

(1)

إن كان "مولد" هبة نجيب قد انفضّ، فلا يزال بقية من "حمّص" قد يكون من الحكمة أن نطلبها. لا أدري تحديدا سر انبساطي من النقاشات التي دارت حول قضية هبة نجيب في الفضاء التدويني، ولم أجهد نفسي بالتفكير في السبب وفضّلت أن أطرح سؤالاً أعدّه "الإطار الأكبر" لقضية هبة وحقها – لأنني أناصرها بالطبع – في حرية التنقل دون موافقة أسرتها طالما أنها عاقلة راشدة مسئولة. والسؤال:

ما الغاية التي يسعى إليها أولياء الأمور والمؤسسة التعليمية عموما في عملية التنشئة الاجتماعية – طالما أننا نتحدث عن التربية وحق الأب وحق البنت والمجتمع والدين؟

وأبدأ من مرحلة ولادة الطفل ؛ لأنه ما دام جنينًا فالله يتكفل تمامًا برزقه في أحشاء أمه. أمَا وقد صرخ الطفل صرخته الأولى فقد أصبحت احتياجاته مسئولية إلزامية على الأسرة والمجتمع. ولأن العاقل والأحمق يعلم تمام العلم أن هذا الطفل بلا حول ولا قوة فالفطرة تدفعنا دفعا نحو تلبية احتياجاته – ببساطة لأننا نعلم يقينا أنه "غير مستقل"، يحتاج من يطعمه ويسقيه. وخلال المراحل الأولى من حياته يوصى الجميع بشئ أساسي مهما اختلفت طرق التعبير: علّم الطفل يعتمد على نفسه واحدة واحدة. أغلب الأطفال سيبدؤن بإطعام أنفسهم – حتى لو بهدلوا هدومهم ودلقوا الأكل – قبل سن سنتين بالطبع. وتبدأ الأسرة عموما في الانسحاب تدريجيا من حياة الطفل كلما تعلّق الأمر بشئ أرادت الأسرة أن يكتسبه الطفل ويتعلمه ويؤديه بنفسه ولنفسه: يعني نترك الطفل ينام في غرفته بعد أن كان يشارك الأب والأم في السرير، نتركه يتناول طعامه وشرابه ونكتفي بالإعداد فقط، نتركه يلعب ويجمع اللعب.

وبنفس المنطق، وبدرجات تعقيد أكبر، تتجه عملية التنشئة الاجتماعية نحو نفس الهدف: الانسحاب بهدوء من حياة الكائن البشري الأحدث سنًّا حتى يحقق استقلالية بنسبة كبيرة تجعله قادرا على "فتح بيت" ليبدأ عملية التنشئة بدوره مع كائن جديد.

إذن هدف التنشئة الأسمى هو استقلالية الإنسان.

---------------

(2)

في العبارة الكائنة أعلاه المقتبسة من كلام لوزير الصحة البريطاني السابق أنيورين بيفان (1897 – 1960) تكمن المفارقة – وإن كان لم يتفوه بالعبارة في سياق يشبه السياق الحالي – في أنه في أحيان كثيرة يتعيّن على المرء أن يحسم اختياره لأن جمع "الحُسنيين" أمر عسير، إن لم يكن مستحيلا في بعض الظروف. ويمكنني أن أترجم العبارة الواردة في صدر التدوينة كالتالي:

" .. أم كده يعني، هوّ إنت إزاي عايز تلبس تاج المصلوب بيمينك، وتاخد تمن الوشاية بشمالك!؟"

الإشارة طبعا لمن يريد أن يلعب دور يهوذا ودور المصلوب في نفس الوقت. صحيح والله إنه لأمر عجيب! كيف نريد الوصول بعملية التنشئة الاجتماعية إلى ذروتها: استقلالية الفرد، ونريد في نفس الوقت استمرار الوصاية الأبوية إلى أن يموت الأب (لا يهم عمر الإبن/ة – سبعة وعشرين أو سبعة تمانين لأن اللي مالوش كبير بيشتري كبير)؟

الإنسان الذي يصل إلى سن 27 عام ولازال ينتظر "منّ" الأب وتفضّله عليه والسماح له بالذهاب إلى هنا أو هناك، ولازال ينتظر موافقة الأب والأم على تسريحة شعره، ونوع الكتاب الذي يقرأه، ومجال الدراسة أو العمل الذي يريده، والهواية التي ينبغي الابتعاد عنها ... إلخ – هذا الإنسان لا يمكن أن يكون مستقلا بحال من الأحوال، ولا ينتظر منه "فتح بيت" وتنشئة ذريته على الاستقلالية.

--------------

(3)

واستفزّني جدا موقف المعارضين لحق هبة حينما استرسلوا في عرض المنطق الذي يستندون إليه، إذ ذهب نفر كثير إلى أنه:

مش بعد ما الأب ربّى وضحّى وسافر واتغرّب وشقي يكون جزاؤه العصيان والتمرد، وبعدين هوّ إنتي عايزه إيه، ما انت متلئحة واكلة شاربة نايمة لابسة وهو اللي بيصرف عليكي. ده جزاؤه؟

وغرابة هذا المنطق لا تكمن فقط في تهافته – الأب عايز طاعة تمن التربية اللي هو أصلا ملزم بيها شرعا وقانونا – ولكن أيضا في عدم اتساق هذا المنطق مع صحيح الشرع الذي يدّعي أصحاب هذا المنطق أنهم يتحدثون وهم واقفون على منبره. وانعدام الاتساق هنا يكمن في أن الشرع حينما تكلّم عن قضية الرزق – وخصوصا رزق الطفل في سياق وأد البنات – شدّد على أن الله يرزق الأب والطفل، ويرزق الطفل والأب، هكذا بصيغتين فيهما تقديم في واحدة وتأخير في الأخرى. لذا فإنني أجزم أنه من سوء الأدب مع الله أن نتحدث عن الأب بصفته "رازق" و "كفيل" و "وليّ نعمة" من حقه الطاعة والخضوع في كل شئ مقابل "الرزق" الذي يوفّره لك أيتها الذرية العاقّة.

--------------

(4)

وطالما تحدّثنا عن عقوق الأبناء للوالدين، أظن أنه آن الأوان – بغض النظر عن قضية هبة – أن نناقش عقوق الوالدين للآبناء. وأحسب أن غرس الخنوع والخضوع والطاعة العمياء وسياسة "ليّ الذراع" وقهر الإرادة والاستبداد بالرأي - أحسبها جميعا من مظاهر عقوق الأب لابنه.

----------------

(5)

ولأن "المولد" انفضّ بعد كلام هبة عن الوصول لتسوية، كان لزاما أن نبحث عن بقية من حمّص نخرج به من هذا المولد في شكل أسئلة أطرحها على نفسي:

كيف تنظر إلى الأموال والسنوات والرعاية التي صرفتها في تنشئة ذريّتك؟ هل هي واجب ساهمت أنت في صنعه (لأنك، عزيزي، اتخذت في مرحلة سابقة قرارا بإنجاب طفل. تذكّر دوما أن طفلك لم يتخذ هذا القرار ولم يشارك فيه)، أم أن كل "شقاك" هذا هو "شقى" و "ضنك" و "منحة" تدفعها لذريتك في مقابل الطاعة العمياء؟

إذا أحسنت تربية ذريتك دينيًا ثم فاتحتك هذه الذرية في سن العشرين برغبتها في تغيير دينها فهل ستمارس عنفًا ضدها؟ (من حقك أن تغضب وتتحسّر وتحزن وتقاطع طبعا) الإجابة عن هذا السؤال اختبار حقيقي لسقف موقفك من مسألة الاستقلالية الفردية.

ما الغاية من التنشئة الاجتماعية؟

-------------

(6)

صحيح أن الحديث النبوي يتكلم عن أن "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته" لكنّ الآية الكريمة تذهب إلى أن "كل نفس بما كسبت رهينة". لذا يجدر بنا أن نعي أن المسئولية عن الآخرين لها حدود وليست مُطلَقة، وبالنسبة للوالدين أعتقد أنه يكفي جدا التربية والتوجيه لمدة عشرين سنة كاملة من حياة الإنسان.

(7)

تجدر الإشارة إلى أن المتعلقات الشخصية للأفراد (كجواز السفر والبطاقة إلخ) ينبغي في الأحوال العادية ألا تكون مشاعًا أسريًا، ولا ينبغي أن يحرم صاحب السلطة (سلطة السّن أو غيرها) الآخرين من حيازة هذه المتعلقات.

-------------

(8)

من جملة الاعتراضات على المتضامنين مع هبة قول البعض:

إنت لو عندك أولاد هتحس أد إيه اللي هبة بتعمله غلط ومسئ وحرام إلخ

لديّ طفل عمره سنتين ونصف وأؤيد حقه في اعتناق ما يشاء حينما يصبح مسئولا عن أفعاله. ولم يكن موقفي ليختلف لو كانت الذرية إناثا.

الضمير الديني مِلكية فردية، وليس مشاعًا أُسريًا. والمسئولية في الإسلام فردية، لأن راعي الأسرة لا بد له أن يترك الحبل على الغارب في وقت معلوم. يكفيه أنه غرس القيم والمعتقدات طيلة عشرين سنة. ولا أعتقد أن الله سيسألني عما فعله ابني وهو في سن الثلاثين؛ سيسألني فقط عن رعايتي له وتوجيهه وتنشئته وتقويمه وقت احتياجه لذلك.

30 July 2009

الكارّو في الجيزة

الجيزة عملت حظر على سير العربيات الكارّو في شوارعها وقال السيد اللواء المحافظ أن الحظر سيطبق لما تمثله من مظهر غير حضاري لا يتناسب مع المكانة السياحية للمحافظة وما تحويه من مناطق أثرية وسياحية

 

ممكن نستنتج من كده إن الحظر سيتم تطبيقه بسبب الخرا اللي بتشخّه الحمير والبهايم في الشارع،  لكن بالنسبة لعادم السيارات فهو لا يشكل أية مشكلة لسياحة محافظة الجيزة - لا هو ولا وجود شركة الشرقية للدخان هناك.

الخبر في المصري اليوم:

 

 

09 June 2009

نص خطاب نتانياهو - باروديا لنوارة نجم

 

نص خطاب نتانياهو للعالم الإسلامي - تدوينة لنوّارة

فلتة من فلتات التدوين المصري بحق

سواء كنت ضد خطاب أوباما أو معه، تفصيلا أو إجمالا،

من الناحية الأدبية البحتة هذا نص نموذجي في فن الباروديا.

 

 

22:09 Posted in Blogsphere | Permalink

1 2 3 4 5 6 7 8 Next