24 October 2007

النَيك أم المضاجعة/المعاشرة/الجماع/ الإتيان؟

الحق أني لست أدري لماذا لم تستكمل شهروزة تدوينتها محل النقد والمشار إليها في تدويناتي المعنونة بإسم هل كان النبي محمداً قليل الأدب؟ بأشهر الأحاديث التي تحتوي كلمات "مبتذلة" بحسب إدراكها لمستويات اللغة العربية: فصحي، عامية، رسمية، مبتذلة، فاحشة إلخ. فهل شعرت شهروزة بحرج بالغ من اللفظ أم أنها لم تنتبه أصلا للحديث الذي أقصده في بحثها عن الأحاديث التي تحتوي قصصا وإشارات جنسية في السنة النبوية، واعتقدَت شهروزة – إنقاذا لصورة النبي المتخيلة في ذهنها – أن الرواة قد كَذَبوا وأن المتأخرين قد قدّسوا هذه الروايات وأصحابَها وفضّلوا التضحية بصورة النبي كرجل مؤدب صالح ينتقي ألفاظه فإذا تحدث عن الجنس فإنه يتحدث في كل مناسبة بنفس الألفاظ المحترمة التي تلمّح ولا تصرّح، وتشير بالمجاز والحذف والإيجاز، لا فرق بين إجابته عن سؤال واستفساره لتطبيق حد الرجم. ومهما كان فهو نبي ويجب أن يمنعه خجله من التحدث كباقي البشر، والأقرب لصورته المتخيلة – عند شهروزة -  ألا يتحدث في هذه الأشياء فالكلمات ذات الدلالات الجنسية يجب أن تُطمس من وعيه البشري إذا ما فكّر في أن يتواصل بالكلام مع أقرانه من البشر سواء في إجاباته عن أسئلتهم أو إستفساره بخصوص إعتراف أحد الرجال أنه زني أو في إرشادهم للممارسات الصحيحة من وجهة النظر الدين الجديد الذي أتي علي ثقافة وتقاليد وأديان راسخة فيها ما فيها مما يحتاج للتغيير.

أما الحديث الذي أقصده فهو حديث "أنكتها" والنَيك معروف كما يقرر الصاحب بن عباد مؤلف معجم المحيط في اللغة العربية، وكما نعلم نحن معشر المدونين، المؤدبين وقليلي الأدب علي حد سواء؛ فالنَيك هو إختراق القضيب للمهبل كما تتلاحم الفيشة الدكر مع الفيشة النتاية في قول مأثور لكهربائي ضليع في حرفته.

ولقد أشار المدون الحبيس عبد الكريم في إحدي تدويناته إلي حديث "النَيك" المعروف في كتب السنة بحديث ماعز، وأفاض المدون عبد الكريم في بيان أن الرسول قليل الأدب. ووقتها لم أشأ أن أرد عليه لإنعدام جذور التواصل وغياب الأرضية المشتركة تماما. لكن الحال مع شهروزة مختلف وهي التي أتفق معها في الأهداف الكلية لهذه النقاشات مهما علَت وتيرة الاختلافات وبدا كلا منا علي طرفي نقيض. أما والحال هكذا فإنه ليسعدني أن أساهم في هدم أسطورة اللغة المبتذلة في الإسلام من الناحية اللغوية – دعنا من الدين لأنني لست متخصصا.

---------------------

ورد في سنن أبي داود

‏حدثنا ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏عن ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏أبو الزبير ‏ ‏أن ‏ ‏عبد الرحمن بن الصامت ‏ ‏ابن عم ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏أخبره أنه سمع ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏يقول
‏#جاء ‏ ‏الأسلمي ‏ ‏نبيَّ الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فشهد على نفسه أنه أصاب امرأة حراما أربع مرات كل ذلك يعرض عنه النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأقبل في الخامسة فقال أنكتها قال نعم قال حتى غاب ذلك منك في ذلك منها قال نعم قال كما يغيب ‏ ‏المرود ‏ ‏في المكحلة ‏ ‏والرشاء ‏ ‏في البئر قال نعم قال فهل تدري ما الزنا قال نعم أتيت منها حراما ما يأتي الرجل من امرأته حلالا قال فما تريد بهذا القول قال أريد أن تطهرني ‏ ‏فأمر به فرجم فسمع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏رجلين من أصحابه يقول أحدهما لصاحبه انظر إلى هذا الذي ستر الله عليه فلم تدعه نفسه حتى رجم رجم الكلب فسكت عنهما ثم سار ساعة حتى مر بجيفة حمار شائل برجله فقال أين فلان وفلان فقالا نحن ‏ ‏ذان ‏ ‏يا رسول الله قال انزلا فكلا من جيفة هذا الحمار فقالا يا نبي الله من يأكل من هذا قال فما نلتما من عرض أخيكما آنفا أشد من أكل منه والذي نفسي بيده إنه الآن لفي أنهار الجنة ‏ ‏ينقمس ‏ ‏فيها# انتهي

وقيل إن الأسلمي هو ماعز وهو من قبيلة أسلم، ويشار إليه في عدة كتب للسنة النبوية بإشارات مختلفة.

----------------

حديث رقم: 6438
صحيح البخاري > كتاب المحاربين من أهل الكفر والردة > باب هل يقول الإمام للمقر لعلك لمست أو غمزت

#حدثني عبد الله بن محمد الجعفي حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال سمعت يعلى بن حكيم عن عكرمة عن بن عباس رضي الله عنهما قال : (لما أتى ماعز بن مالك النبي صلى الله عليه وسلم قال له لعلك قبّلت أو غمزت أو نظرت قال لا يا رسول الله، قال أنكتها لا يكني قال فعند ذلك أمر برجمه#

-------------------

وأتساءل يا تري ما هو موقف شهروزة من هذا الحديث؟ هل ستعتمد علي صورة النبي المتخيَّلة في ذهنها فترفض الحديث وتتهم ناقليه – بلا إشارة للأسانيد من جانبها – بأنهم كَذَبوا ودلّسوا الحديث علي الرسول (وكأن الحديث قُصِد به الكلام في الجنس باعتبار الحادثة فرصة عظيمة للرواة حتي يذكروا كلمة النَيك لأغراض سياسية باطنية أو لتقديم قصة جنسية للشرقيين الذين لديهم هوس مزمن بالجنس كما ورد في إحدي تعليقات شهروزة)؟ أم ستتقبل الكلمة الفاحشة وتدرك يقينا أنه لا فرق في الدرجة بينها وبين كلمات المضاجعة والزنا والوطء لوصف الحادثة وإثبات الفعل؟

 هل ستدرك أن العبرة في مسألة "البذاءة" بالسياق أكثر منه باللفظ؟ وهل ستدرك أن سياق الحديث في تطبيق حد الزنا وهو ما يتطلب تثبت ويقين قطعي لا يرقي إليه الشك من جانب الرسول، وقس علي ذلك القاضي في محاكمنا الآن مثلا، أيا يكن اللفظ الذي يعبرون به عن واقعة الزنا؟ هل ستقرأ هذا الحديث في ضوء الأحاديث الأخري التي تتحدث عن وجوب درء الحدود بالشبهات وضرورة التثبت؟

أم أنها قد كانت لتقبل هذا الحديث بكل ما فيه علي أن يتم تعديل كلمة أنكتها بكلمة أخف وطأة وأكثر حساسية وألطف وقعا علي آذاننا المرهفة، مثلا ككلمة: أجامعتها أو كلمة أضاجعتها أو عبارة أفعلت معها الفاحشة أو كلمة أزنيت بها أو أعاشرتها أو عبارة أفعلت معها كما يفعل الفاعلُ بالمفعولِ به في الجُملةِ الفعليةِ يا أخا العرب؟

هل كل هذه الكلمات والعبارات أقرب للفوز بمرضاة مسامعنا من كلمة أنكتها؟

هل الكلمات الرقيقة المرهفة مثل الجماع والمباشرة والغشيان كلمات محترمة في ذاتها؟ أم أنها اكتسبت الوقار والقبول من كثرة الإستخدام؟

وياتري ما الفارق بين النيك والمضاجعة؟ في الحقيقة القواميس لا تشير إلى أي فارق في حدود علمي. أما الفارق الفعلي والذي ليس له أي قيمة في نظري شخصيا هو حساسية البعض تجاه كلمة النَيك. ولماذا هم يشعرون بالحساسية تجاهها في مقابل تمرير كلمات المضاجعة والجماع والمعاشرة؟ ببساطة لأن كلمة النيك ومشتقاتها أصبحت في متناول السمكري والقهوجي والشوارعية والسائقين والمتسولين وكل من ينطق بها في الشارع ومدرجات إستاد القاهرة عند إحتساب هدف بينما المهاجم قد يكون متسللا. وفي المقابل تأتي كلمة المباشرة والجماع والوطء في النصوص الدينية والفتاوي فأصبحت كلمات محترمة.

 إن الحقل الذي تظهر فيه الكلمة مرارا هو الذي يشكل وعينا بالكلمة فلنتدبر يرحمكم الله. فليس من المتوقع أن يلعن الناس بعضهم بعضا الآن بقول الواحد منهم للآخر: يللا ياد ياللي أمك ضاجعت رجال الشارع جميعا. بل المتداول أن يقول الواحد منهم للآخر: يابن المتناكة. وطبعا السياق هنا يحتم علينا أن ننظر إلي الكلمة علي أنها مبتذلة فقد وردت في سياق السب واللعن والإزدراء والتحقير من شأن الملعون وأمه بقصد الإهانة المباشرة الصريحة. أما الحديث النبوي فاستخدم الكلمة في سياق درء الحدود بالشبهات.

كلمات مثل الوطء والمواقعة والمباشرة والجماع والمضاجعة كثيرة الورود في المدونات القانونية والكتب الفقهية والأحاديث النبوية فاكتسبت صفة الشيوع والقبول الإجتماعي بل أقول أن الآذان لا تشعر بأي حساسية مطلقا تجاه هذه الكلمات حتي لو ذكرت في سياق ترجمة فيلم داعر. وأما كلمة "الإتيان" فهي كثيرة الورود في الكتب الفقهية متلازمة مع "البهائم" فنجد فصولا في كتب فقهية كثيرة تجعل الكلمتان "إتيان البهائم" من المتلازمات اللفظية، علي الرغم أن القرآن الكريم يعبر عن جماع الرجل والمرآة أيضا بلفظة الإتيان أيضا في قوله تعالي: فأتوهن من حيث أمركم الله. لكن الغالب في إستعمال الفقهاء للفظة الإتيان مع البهائم. فهل نتدبر بعض هذه المشكلات التي تعترضنا في اللغة التي هي وسيلة التواصل الأساسية بين البشر؟

لقد وُصمت هذه الكلمة بأنها عامية أو مبتذلة أو قبيحة في سياقات الشتائم وهذا مفهوم، لكن ما موقفنا منها الآن ونحن نعلم أنها من داخل قاموس العرب وهي كلمة فصيحة تساوي كلمة المضاجعة والمعاشرة؟ وما موقفنا من أنها خرجت من فم الرسول حينما أراد أن يتبين درجة المعصية التي وقع فيها ماعز ليطبق حد الزنا، ولم يكن الرسول يناقش الرجل مثلا في آخر أفلام تيرا باتريك الجنسية وهل ناكَها الممثل بإيلاج كامل أم اكتفي بقذف المني علي مرمي حجر. فلنتدبر السياق يرحمنا ويرحمكم الله.

أيها الأخوة والأخوات أعلم أني قليل الأدب وهذا مما لا مراء فيه ولا أنتظر أن ينبهني أحد لذلك، لكن هذه التدوينة لم يقصد بها إستعراض معجمي الخاص من القباحة وقلة الأدب، كما أنه لم يُقصد بها الدفاع عن الرسول عليه الصلاة والسلام وإن كانت النتيجة واحدة إلا أنني لا أظن أني أستحق هذا الشرف بمحدودية علمي الديني، فهذه التدوينة تتعامل مع مستويات اللغة بقدر ما أتيح لي من خبرات ومهارات مكتسبة من خلال دراسة اللغة الإنجليزية والعمل بعد ذلك في مجال إعداد وتحرير وتأليف القواميس الدينية وغيرها من القواميس التي تتصل مباشرة بعلم دلالات الألفاظ أو

ٍSemantics

أيها الأخوة القرّاء دعونا نحرر عقولنا قليلا من تلك التأثيرات ونتساءل: هل الجهة أو الفئة التي يصدر منها ألفاظ معينة أو الحقل المعرفي الذي تتكرر فيه كلمة ما يعطي رصيدا إيجابيا أو سلبيا لتلك الألفاظ المعتمدة في القواميس؟

هيا بنا نعيد هرش رؤوسنا لنعلم أن اللغة إعجاز يقترب في تعقيداته من تعقيدات مخ الإنسان نفسه الحاوي للغة.

Comments

الاخ العزيز
مختار
رغم لغتك الصادمة إلا انك تعبر بشكل منطقي وعقلاني عن ما أردت ان اقوله
وهذا الحديث بالذات كان صادم جدا عندما ذكرته انا من قبل في نقاش حول تدوينة لاحد شباب الاخوان الذي اباح لنفسه ان يتكلم بلغة متحررة قليلا فهاج فيه جموع الاخوان وعندما ذكرت هذا الحديث وكذلك رد سيدنا ابو بكر علي احد المشركين في صلح الحديبة امصص بظر اللات اعتذر لي الاخ العزيز عن حذفه لتعليقي رغم ايمانه الشديد به لعدم تقبل القراء لهذه الالفاظ وذكرني بقول النبي افتان انت

عموما الكام تدوينة الاخيرة اكثر من رائعة

وشكرا جدا لشهروزة التي جعلتني اتابع تدويناتك

Posted by: bahry | 24 October 2007

Bahr:
ممتن لك علي تقديرك وأشكرك جدا.

أنا مؤمن بأننا كمسلمين ليس لدينا "غسيل وسخ" في الإسلام نخشي من نشره، بل من أعظم الفرص لدي أن أجد من الملحدين أو أصحاب الديانات الأخري من يهذي بكلام لا يفهمه عن القرآن أو السنة حتي أجدها فرصة لمزيد من البحث وإعمال العقل، فليتكلم من يشاء وليطعن أي عنتري في الدين كما يحلو فقديما رصد الله لهذا الدين من ينصروه وسيظل أهله ينصروه.

أما تدويناتي فهي تتعامل مع اللغة وهي مجالي الذي أجتهد فيه لأنني أملك أدواته بفضل الله، وصدري متسع لتقبل أي نقد بأي لغة بخصوص هذه التدوينات أو غيرها وفوق كل ذي علم عليم.

وليست تدويناتي مما ينطبق عليه تصنيف الفتنة فهي خاصة باللغة وكتبتها بتركيز ودراية نسبية باللغة - ومستعد لقراءة أي تفنيد لها - وهي ككل تعتبر دفاع عن النبي وإن لم يكن هذا قصدي لكنها نتيجة حتمية للتفنيد الذي قمت به من الناحية اللغوية.
وأسأل الله أن يرزقني الفهم في اللغة - إن مكنش عشان الدين يبقي عشان هي أكل عيشي حاليا
:))
وربما أعود لاحقا لكلام أبي بكر: أمصص بظر اللات، وإن كنت أعتقد أن المحدّث أبو إسحق الحويني قد كفانا الكلام فيه.

في أمان الله

Posted by: Mukhtar | 24 October 2007

فكرتنى بأول مرة قرأت فيها عن إستخدام الرسول لهذه الكلمة وكان ذلك من سنين بعيدة فى الكتاب الرائع للمودودى "تفسير سورة النور". الحق إنى إندهشت جداً لإستخدام الرسول صلى الله عليه وسلم لهذه الكلمة بسبب معناها عندنا لكن كما شرح المودودى.. الرسول قال وفعل كل ما يمكن لدرأ حد الزنا بأى شبهة ممكنة

أتفق معك تماماً فى ردك على التعليق الأول بأن الهجوم على الإسلام هو فى حقيقته فرصة قوية لتصحيح المفاهيم المغلوطة فى ذهن البعض عن الإسلام لكن للأسف فى أغلب المواقف لا تتاح الفرصة لمن يستطيع الرد وأحياناً يتم إختيار قليلى المعلومات وضعيفى الحجة للرد

Posted by: مدحت | 24 October 2007

مدحت:
لم أطّلع علي كتاب المودودي ولكن أجدني أتفق مع كلامه وشرحت وجهة نظري بما أتيح لي من علم وخبرة باللغة وعلم دلالات الألفاظ.
أشكرك علي المشاركة

Posted by: Mukhtar | 24 October 2007

هل الكلمات الرقيقة المرهفة مثل الجماع والمباشرة والغشيان كلمات محترمة في ذاتها؟ أم أنها اكتسبت الوقار والقبول من كثرة الإستخدام؟"
"ببساطة لأن كلمة النيك ومشتقاتها أصبحت في متناول السمكري والقهوجي والشوارعية والسائقين والمتسولين وكل من ينطق بها في الشارع ومدرجات إستاد القاهرة عند إحتساب هدف بينما المهاجم قد يكون متسللا. وفي المقابل تأتي كلمة المباشرة والجماع والوطء في النصوص الدينية والفتاوي فأصبحت كلمات محترمة

الكلمة التي أصبحت عامية دارجة على ألسنة العوام أضحت تعد فاحشة لشيوعها، بينما الأخريات اللاتي بقين حصرا على ألسنة الفهقاء - أي المثقفين - و الكتب فقد حُفظن في مكانة عالية.

أظنك تعرف معنى classism.

Posted by: Alif | 24 October 2007

رغم ان اللغة "صادمة" على حد تعبير "الف".. الا انى متفقة الى حد كبير معاك يا مختار
وسعيدة لتواصلك فى الحوار

بصراحة.. اول مرة اسمع عن الحديث دا اصلا... ولو انه مقبض كدة فى الاول، انما فى اعتقادى ان الواحد لازم يعرف كل شئ.. صح وغلط.. متوافق مع النشئة او لاء... وعلى اساسة يكون حياته

وهو فى شئ برضو احب اشير اليه
موضوع "العيب"...
كان زمان "عيب" ان البنت تنزل للجامعة مثلا.. او "عيب" ان البنت تختار زوجها...
دلوقتى دى من أهم حقوق اى أنثى.. بنت كانت ام سيدة

فى السبعينيات.. وما قبلها.. كنا نشوف فى الافلام اللبس على البحرى...
دلوقتى.. عيب.. وتحس باشمئزاز عن الاول..
وعلى فكرة دا شئ منتشر مع معظم اللى اعرفهم.. معظمنا عندنا نفس الاحساس بالاشمئزاز من الحالى

حتى ان الشباب مثلا.. تلاقى عندهم يقولوا
I love you
اسهل من.. بحبك
مع ان الاتنين لهم نفس المعنى.. انما واحدة اقل حرجا..


نهاية كلامى.. انه "عيب" او "قليل الادب" او "غلط".. كلها متغيرات فى معظمها من زمان الى آخر ومن مكان الى آخر.. ومن فئة الى أخرى.. اللهم الا ثوابت العرف او ما نزل فيها نص صريح



استأذنك بقى... ولى عودة تانى ان شاء الله
:)

Posted by: لستُ أدرى | 24 October 2007

بارك الله فيك
لا اسغرب هذا التحليل القوي من مترجم قوي مثلك
كنت اتسائل دائما لماذا لا يتخذ التفسير نفس منهجية الترجمة فانا اظنهما وجهان لعملة واحد
كلاهما يهدف الى توصيل مراد القائل باستخدام ثقافة المستمع
اذا ارد ان تفسر تفسيرا صحيحا عليك ان تأخذ النص وتسافر به عبر الزمان والمكان الى حيث قيل فتدرسه وتفهمه ثم بعد ذلك تسافر مرة اخرى الى حيث تهدف استخدامه فتعيد صياغته بالمرادفات الجديده التي تناسب الثقافة الجديده

هذا بالضبط ما احدث اللبس عند من تلقوا نص الحديث
الحديث قيل في ثقافة مختلفة تماما عن التي نعيشها الان بل قل ايضا بمفردات مختلفة تماما عن التي نستعملها الان

فهذه الكلمة محل الاسغراب ربما تكون نفس حروف ونفس مقصد كلمة نستخدمها في عصرنا ولكن كلا منهما تنتمي الى ثقافة مختلفة
احداهما تراها كلمة محتشمة والاخرى تراها كلمة بذيئة

هذا لا يعني تغيير النص الاصلي او ربما يتوهم البعض انني انا دي بتحديثة على طريقة تحديث برامج الحماية من الفيروسات
اطلاقا
بل المحافظة على النص الاصلي والمحافظة ايضا على تاريخ تفسيرة او ترجماته هي من اهم الادوات المعينه على الوصول الى ما يناسب العصر والثقافة الجديده منه
لا تنسى ان من سافر للعصر القديم ليفهم النص فيه هو سافر بخلفية ثقافيه حديثة ولم يسافر صفحة بيضاء

Posted by: مهندس مسلم | 25 October 2007

ان كان الرسول لفظ اللفظ فاللفظ موجود باللغة وليس مبتذل مخترع من العامة وان كان لفظة فى هذا الموقف لعظم العقوبة وليس كما ذكرت لان الرسول اشرف الخق وانه لعلى خلق عظيم ثنى علية ربة
وحسبنا الله ونعم الوكيل

Posted by: engineer mohamed | 19 May 2008

wow!
you know what..
i study semantics too :D
actually i study linguistics including semantics
and you're completely right!!
its the "use" of the word that made it a "bad" word ,not the word itself!
you really did a good job!

Posted by: serendipity | 31 August 2008

اعتقد انك لاتعلم عن الاسلام شىء ولا عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم واعتقد انك كافر ابن كلب او ابن خنزير واعتقد ان امك عاهرة واتت بك من كل اتوبيس شوية قد اجمعت جزء من منى فى كسها من كل اتوبيس حتى تكونت انت يا ابن العاهرة فى رحمها واعتقد انك بعد ما كبرت نكت امك يا ملحد يا ابن الكافرة ياعبدة الاصنام والاوثان والصليب

Posted by: fares | 21 March 2009

لأن مختار مش هنا و مفيش حد رد على الأخ فارس. أحب بس أساله بعد طوفان الشتايم اللي توضح مقدار تمرسه في موضوع الشتيمة ده. هل حضرتك بقى تعرف بهذا الشكل الاسلام و سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم؟؟

Posted by: Ahmed Salem | 23 March 2009

الذي كتب هذا الموضوع انسان حقيييييييييييير جدا لأنة لا يشرفنا ان يكون من المسلمين
وطريقة كتابته تدل أنه ليس له صله بالدين ولا ولا باللغة العربية اصلا
وانا اتمنى منالله ان يبعث له مصيبة تجعله يعرف ان الله يمهل ولا يهمل

Posted by: ام بشار | 12 April 2009

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن ينتقم منك يا أوسخ الناس
من تعتقد نفسك أنت لتكتب عن أشرف الخلق وتحلل ما قال
حلل الله عظامك قطعة قطعة
وقطع الله أوصالك ولعنك وجعلك مع القردة والخنازير يا أرذل أهل الأرض

Posted by: علاء | 12 April 2009

مهما كتبت ومهما قولت ومهما عصرت فى دماغى مش هقولك غير انك انسان ضال ومضلل ومضلل واسأل مالك الملك ذو الجلال والاكرام ان يهديك حتى تعرف انك كنت مضلل ومضلل و ضال واذا لم يكن لك نصيب فى ذلك
عليك ان تعمل على ان يهديك الله والا ستكون من اكبر الخاسرين فى الحياة الدنياوبعدان تموت (لا مفر
ولا سلام عليك قبل ان ترجع عن افكارك الضاله المضلله والمضلله التى اتاك بها الشيطان نظرا لانك الاصلح لذلك ,اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد عدد خلقه الى يوم الساعه ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم الذى ليس كمثله شىء واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحى ويميت وهو على كل شىء قدير وهو على كل شىء قدير و هو على كل شىء قدير واشهد ان محمد عبده ورسوله ادى الرسالة وبلغ الامانة ونصح الامه

Posted by: عمر احمد | 18 April 2009

اتتطاول على نبى الله صلى الله عليه وسلم وما الداعى لذلك ؟ ما المكسب؟ اننا المسلمون نؤمن بكل الرسل والانبياء امرناالله سبحانه وتعالى و رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نؤمن بهم وان نقدسهم جميعا عليهم السلام كيف طاوعتك نفسك على ذلك هل انت اداة تضليل ؟ يستخدمك الشيطان فى الدنيا وبطبيعة الحال يتبراء منك فى الآخرةحتى تكون مع الخاسرين؟
الله يهديك ان لم تكن مع الذين قد ختم على قلبهم والعياذ بالله اسأل الله ان لا تكون مع الذين قد ختم على قلبهم, لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحى ويميت وهو على كل شىء قدير

Posted by: عمر احمد | 18 April 2009

هو فيه ايه؟ ، انا مش فاهم الشتايم دي كلها على ايه؟ لو واحد من اللي فوق قرا موضوعات مختار السابقة هايعرف قد ايه هو مسلم ملتزم ، و لا هي شتية و السلام؟

Posted by: ربيع | 27 April 2009

الالتزام لا يكون بهذه الطريقة
وفي الحقيقه نقدر نتكلم عن خير خلق الله بأسلوب أفضل لان الأسلوب ده لا يليق
الحقيقه انه اسلوب يسبب الحرج ويجعل الجبين يندي ناهيك عن عظم من تتحدث عنه وانه رسول العالمين
انا ماقدرتش اقرى كلامك كامل من كتر ما الأسلوب مشين
اتمنى منك انك تفهم كلامي وصدقني هاتلاقي اسلوبك فعلا مبالغ فيه وفي منتهى الصعوبة وليس لنا اخي ان نفتي ونتكلم من عندنا وبهذه الطريقة حيث هذه المواضيع يجب الحذر عندما نتكلم فيها واختيار الالفاظ جيدا

Posted by: شهد | 11 May 2009

Hi,
Atef please try to use a better language,,, I blushed while reading. I am sorry...I could not even continue reading your valuable blog because of the improper language used.
I am really shocked.
Thx.

Posted by: khaled | 13 May 2009

إيه ولاد المتناكة دول، وإيه حوار نظام إيه البذاءة والألفاظ بنت الوسخة ده؟

منين بتدافع ومين بتشتم با عرص يا متناك منك له؟

ده الرسول شخصيا مقالش كدا على إللي رمى عليه هو شخصيا مخلفات البعير وهو بيصلي

تيجي إنت يا فسل إنت وهو وهي تطلعوا كل المخلفات من محاريض ألسنتكم؟

ده حاجة منيلة بقطران إسود

Posted by: الريس | 25 May 2009

اليوم اصبح الحلال حرام والحرام حلال فلا استغرب من كلماتكم وتعالقكم ربنا يرحمنا ويرحمكم افهموا يا بشر الحديث

Posted by: مصطفى | 26 May 2009

احترم نفسك يا فاجر والتزم حد الأدب مع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

هل انت ملعون؟ لعنة الله عليك إن لم تتب

كل شيء في الدنيا من ذنوب يصغر أمام ما تفعله من قلة أدب تجاه من أرسله ربه بالوحي والدين القيم


الله يرينا فيك يوم ويشتت حياتك فلا تجد احداً ينادمك الحديث حتى
أسأل الله القبول ونحن في رمضان الكريم

إلا أن تتوب

اتق الله يا فاااااااااااجر

Posted by: محمد مبارك العجب | 05 September 2009

أولا يا أخي لا يجب أن يكون الحديث عن خير خلق الله بهذه الطريقة ايا كان السياق.. هب أنك تتحدث عن والدك مثلا فهل هتقبل أن تطرح سؤالا مثلا فيما كان والدك -لا سمح الله- قليل الأدب أم لا؟ التأدب عند الحديث عن العلماء والصالحين مطلوب فما بالك مع الأنبياء بل وخير خلق الله قاطبة.. لا تأخذنك مقتضيات التعبير البلاغي بعيدا عن حدود من خلق الفكر واللسان وصوره... أتمنى أن تستقبل رأيي برحابة

بالنسبة للألفاظ التي ذكرت وأعاف عن تكرارها لا لشيء إلا لأنها أصبحت مبتذلة تتداولها ألسنة البذاءة وانتفت معانيها الأصلية للتعبير عن الاتصال الجنسي بشكل عام والذي ليس في حد ذاته بذاءة أو ذنبا ما دام في إطاره الشرعي والأخلاقي المرسوم فأتمنى أن تراجع استخدامات اللغة في عصر النبي الكريم وقبله وبعده لتجد أن الفحوى اللفظي لم يكن يحمل على أي بذاءة في هذا الوقت ولكنا نلوث كل شيء بوضعنا له في إطار الشتائم والفحش الذي رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أبعد الخلق عنه فهو أدبه ربه فأحسن تأديبه وكان على خلق عظيم...

أوصلنا الله لجزء من خلقه وهداك الله إلى حسن التأدب في حضرة ذكر خير البرية

تحية

Posted by: محمد زهرة | 07 September 2009

كلامك ياعزيزى كلام فارغ ومقصود به اهانة النبى ولقد برأ الله رسوله من مقاصد نوايياك من الاساءة للنبى وقال عنه ( انك لعلى خلق عظيم) واذا تكلم الله فالجميع عليه ان يصمت اذا مهما قلت ولمحت فالنبى بريأمما تشركون

Posted by: مشمهم | 15 September 2009

حسبى الله ونعم الوكييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل
ويا جماعة محدش يرد عالحيوان دة ربنا يهديه ان شاء الله ربنا هيسخطكم قرود فى جهنم باذن الله

Posted by: ربنا يهديكم ويهدينا جميعا | 25 September 2009

رغم تحفظي على بعض الفاظك الصادمة والتي كان من الممكن تلطيفها بعض الشيئ وايضا الفاظ الكثير ممن ردوا على موضوعك من فئة الحنجوريين الذين يتمثلون بالمثل العامي خدوهم بالصوت ولايدركون قيمة الحوارلكني اجد نفسي متفقا معك في وجهة نظرك اللغوية حيث نجد اللفظة في جميع المعاجم العربية القديمة كلسان العرب وما الى ذلك كما نجد ان السيوطى احد موسوعيي العصر المملوكي وصاحب التصانيف الشهيرة كالاتقان في علوم القران ولباب النقول والمزهر وصاحب احد التفاسير له كتاي يحمل اسم نواضر الايك في معرفة النيك الصادر عن دار الكتاب العربي بدمشق لكن ظلال المعنى وايحاءات كلمة النيك في عصر السيوطي والعصور السابقة لهم توازي الان نفس تايحاءات كلمات المعاشرة والاتيان وهذا يقودنا الى الارتباط الوثيق بين علمى semantics و علم paragmatics او علم التداولية كما يحلو للبعض تسميته وعندي مثال اخر يدلل على ماسبق هو ايتعمال كلمة "العلق"في العامية المصرية والتي تستخدم كنوع من السباب لكن اذا نظرنا في المعاجم العربية سنجد انها تستخدم للدلالة على النفيس من الاشياء وشتان مابين المعنيان ولو ان الاشخاص المعترضين على هذه النظرة درسوا بعضا من الكتب في فرع hisorical linguists وعلم discourse anaylsis لادركوا مانرمي اليه

Posted by: alsharawy | 18 October 2009

أولاً : أعترض إعتراض شديد وعنيف على طريقة الكلام عن خير الأنام سيد الخلق محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه أجمعين ، لأن فيه حاجه أسمها أدب الحديث وأدب الحديث هو حق لكل من تتحدث عنه فما بالك بالحديث عن سيد الخلق ، ورغم أن العنوان يعبر عن عن قله احترام - معاذ الله - لسيدنا محمد إلا اننى أظن من سياق حديثك أنك مخطئ غير متعمد وهذا لا يعفيك من الذنب فلا يخطر لأحد أن يشكك فى أدب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فيكون عنوانك (هلى النبى محمد قليل الأدب؟) حتى ولو كان هذا العنوان إعتراضى وحتى لو وضعت ميت علامة تعجب بعد علامة الإستفهام - رغم أنك لم تضع ولا واحدة - وذلك لأنه لا يجوز تحت أى ظرف وتحت أى فكرة تدور بخلدك أن تطرح هذا السؤال لأنك تتحدث عن هو الأكثر أدباً بين خلق الله لأن ربه هو من أدبه ومن غير المعقول أن نتصور أن الله عز وجل لم يحسن تأديبه فبهذه الرؤيه يكون فى عنوانك تطاول ليس على سيدنا محمد وإنما تطاولك على رب العزه وأكرر أننى لا أعتقد أن ما أقوله قد جال بخاطرك وأنت تكتب هذا العنوان وهذا ليس حسن ظن منى ولكن لأن الفكرة التى تتحدث بها لا تشير لهذا التطاول وإنما هو بدون ضغينه عدم تأدب منك أنت.
ثانياً : أتفق معك فى أغلب ما ذكرته أنت من أفكار وليس ألفاظ فقد أستفضت فى الألفاظ البذيئة بدون مبرر واضح وكان يكفيك أن تذكر الكلمة محل النقاش بدون هذا التكرار فى البذائة بشكل يبدو متعمداً ويمكنك وقتها التعلل بأن ذكر هذه الكلمة - رغم سوقيتها حالياً - ضرورى نظراً لأنها محل النقاش فلا يجوز إغفالها فى الحديث وإلا ضاع سبب الموضوع محل الدراسة وأصبح مبهم وأنتفت أهميته.
ثالثاً : بالنسبة لأفكار موضوعك بدون التطرق للألفاظ فأنا لا أعلم إن كان هذا الحديث صحيح أم لا وهل هى كلمة عربية فصحى حقاً أم لا ، ولكن بكل بساطة إن كان رسول الله قد قالها فهى حتماً متواجدة بالمعاجم بكل وضوح وصراحة وبدون حرج فكما قال بعض الأخوة المعلقين على موضوعك فإن لكل ثقافة كلماتها الخاصة وأى كلمة فى أى لغة لا تحوى من معناها إلا ما أراده أهلها ولذلك فإن هذه الكلمة إن وجدت باللغة العربية فإنها فصيحة ولا تحوى ما يجعل أهلها يخجلون منها لأنها لا تحوى عيباً فى لفظها وإنما نخجل منها نحن لأننا من وضعنا فى لفظها عيباً ولأننا ببساطه لسنا من اهل العربية فنحن لا نتحدثها وإنما هو كالشبه بين الفرنسية والإنجليزية تشابه فى الحروف.
مصطفى حامد

Posted by: Mostafa Hamed | 28 October 2009

السلام عليكم ورحمة الله

هذه أول مشاركة لي ... وكنت أود المشاركة منذ زمن لقرب صاحب المكان من قلبي :)
ولكن الظروف التي يعلمها الله وهو منعتني
بداية أحيي عاطف على المجهود الرائع في مدونته والتي اختلس النظر إليها من طريق الصدفة البحتة

وهذه المرة ايضًا صدفة حيث كنت ألقي نظرة على كتاب "مزايا الديموقراطية" الذي ساهم فيه فوجدت تلك التعليقات
ولما قرأت جميع التعليقات على الموضوع ... صراحة ... لم أستطع أن أمنع نفسي من الضحك ...
بالنسبة لأسلوبك يا عاطف ... فهو مستفززززززز من الدرجة الأولى الممتازة
ولو إنه من الاستفزاز الصحي ... وأريد استفزاز الأفكار


مشكلة الأسلوب يا عاطف أنك لا تضع في اعتبارك أبدا - أو لعلك تضع في اعتبارك ولا تكترث - أنك تخاطب جمهور "عشوائـــــي"
وهو جمهور الإنترنت
بمعنى أن الداخل والخارج في الأعم الأغلب ليس على درجة من العلم تتيح له استيعاب المقصود من كلامك
مما يجلب عليك اللعنات والدعوات بالويل والثبور وعظائم الأمور :)
والأدهى والأمر أنك تخلط بين هذا الأسلوب الصريح الصادم وسخريتك المعهودة
مما يجعلك - في أعين البعض - من الفجار والفساق والداعرين وما شابه ذلك :)

بالنسبة لموضوع الخلاف نفسه
-----------------------

الحديث الأول وارد في صحيح البخاري
والثاني في البخاري وأبو داوود وصحيح ابن حبان

وكلاهما منسوب إلى سلسلة من أشهر الرواة وعلى رأسهم ابن عباس شيخ رواة الحديث

ولب الخلاف كلمة "النيك"
والكلمة عربية فصيحة إذا كلف أحدهم نفسه بضع دقائق لعثر عليها في أشهر المعاجم
ولكن ... وفقا لعلم اللسانيات ... تفقد بعض الكلمات دلالتها وتكتسب بعض الكلمات دلالة جديدة
وتخرج بعض الكلمات من سياق اللغة الرسمية وتدخل إلى اللغة غير الرسمية ... والعكس صحيح
وذلك لأسباب كثيرة ... منها أفضلية جغرافية لكلمات معينة ترسخ تدريجيا في ذاكرة تلك المنطقة حتى تصبح جزءًا لا يتجزأ منها

فكلمة "مَرَة" - بمعنى امرأة - تستخدم في المصرية العامية بدلالة سلبية ترقى إلى السباب
وفي سوريا تستخدم في العامية السورية بمعنى "امرأة" ولا حرج فيها
وهذه من المفارقات ... أن السوري لو استخدم هذه الكلمة في مصر لاعتبر سيء الخلق ولنفر الناس منه
ولو استخدمها المصري في سوريا ... عده أهل البلد واحدا منها وتقربوا إليه جزاءً له على قربه من لسانهم :)

أعود للحديث ... وفي تفسيرات استخدام خير الأنام لهذا اللفظ ... يقول العلماء أن سؤال النبي للزاني في الحديث مرارًا وتكرارًا له أكثر من هدف:
أولا - عله يتراجع ولو صدق فيستر نفسه كما ستره الله
ثانيًا - التثبت والتأكد من الفعل نظرًا لعظم العقاب
ثالثا - استخدام اللفظ الصريح (أنكتها) لدفع أي شبهة تحول دون إنفاذ الحد

وهناك من ذهب مذاهب أخرى في التفسير لا يسعفني الوقت للاستشهاد بها
وفي النهاية
أشكر أصحاب الردود الإيجابية ... وأهيب بمن لا يعلم أن يسأل ولا يلوث لسانه بألفاظ نابية لا داعي لها

Posted by: الروبــــــــــي | 01 November 2009

(( وكبرت وبلغت زينة الأزيان . نهد ثدياك ونبت شعر عانتك وقد كنت عُريانة وعارية )) ( حزقيال 16 : 7 ) .
(( في رأس كل طريق بنيت مرتفعتك ورجّست جمالك وفتحتِ رجليكِ لكل عابروأكثرت زناك. وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللحم وزدت في زناك لاغاظتي )) ( حزقيال 16 : 25-26 )
وفى رواية أخرى " فرّجتِ " بدلا من " فتحتِ " والكلمتين بمعنى واحد ، فقد جاء فى المعجم الوسيط " فرّج " الشئ : وسَّعهُ " ( المعجم الوسيط : ج 2 ص 678 ) .
وعن معنى كلمة " فتح " جاء بالوسيط " هيّأه وأذن بالمرور فيه " ( ج2 ص 671 ) .
(( وكان إليّ كلام الرب قائلا يا ابن آدم كان امرأتان ابنتا أم واحدة وزنتا بمصر.في صباهما زنتا.هناك دغدغت ثديّهما وهناك تزغزغت ترائب عذرتهما. واسمها أهولة الكبيرة وأهوليبة أختها وكانتا لي وولدتا بنين وبنات.واسماهما السامرة أهولة واورشليم أهوليبة وزنت أهولة من تحتي وعشقت محبيها آشور الأبطال اللابسين الاسمانجوني ولاة وشحنا كلهم شبان شهوة فرسان راكبون الخيل. فدفعت لهم عقرها لمختاري بني آشور كلهم وتنجست بكل من عشقتهم بكل أصنامهم. ولم تترك زناها من مصر أيضا لأنهم ضاجعوها في صباها وزغزغوا ترائب عذرتها وسكبوا عليها زناهم لذلك سلمتها ليد عشّاقها ليد بني آشور الذين عشقتهم. هم كشفوا عورتها اخذوا بنيها وبناتها وذبحوها بالسيف فصارت عبرة للنساء واجروا عليها حكما فلما رأت أختها أهوليبة ذلك أفسدت في عشقها أكثر منها وفي زناها أكثر من زنى أختها. عشقت بني آشور الولاة والشحن الأبطال اللابسين افخر لباس فرسانا راكبين الخيل كلهم شبان شهوة فرأيت أنها قد تنجست ولكلتيهما طريق واحدة. وزادت زناها ولما نظرت الى رجال مصوّرين على الحائط صور الكلدانيين مصوّرة بمغرة منطقين بمناطق على احقائهم عمائمهم مسدولة على رؤوسهم.كلهم في المنظر رؤساء مركبات شبه بني بابل الكلدانيين ارض ميلادهم عشقتهم عند لمح عينيها إياهم وأرسلت إليهم رسلا الى ارض الكلدانيين. فاتاها بنو بابل في مضجع الحب ونجسوها بزناهم فتنجست بهم وجفتهم نفسها. وكشفت زناها وكشفت عورتها فجفتها نفسي كما جفت نفسي أختها. وأكثرت زناها بذكرها أيام صباها التي فيها زنت بأرض مصر. وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيّهم كمنيّ الخيل وافتقدت رذيلة صباك بزغزغة المصريين ترائبك لأجل ثدي صباك )) ( حزقيال23 :1- 21 ).
" هكذا قال السيد الرب.انك تشربين كاس أختك العميقة الكبيرة.تكونين للضحك وللاستهزاء تسع كثيرا. تمتلئين سكرا وحزنا كاس التحيّر والخراب كاس أختك السامرة. فتشربينها وتمتصينها وتقضمين شقفها وتجتثّين ثدييك لأني تكلمت يقول السيد الرب. لذلك هكذا قال السيد الرب من اجل انك نسيتني وطرحتني وراء ظهرك فتحملي أيضا رذيلتك وزناك وقال الرب لي يا ابن آدم أتحكم على أهولة وأهوليبة.بل اخبرهما برجاساتهما. لأنهما قد زنتا وفي أيديهما دم وزنتا بأصنامهما وأيضا أجازتا بنيهما الذين ولدتاهم لي النار أكلاً لها. وفعلتا أيضا بي هذا.نجستا مقدسي في ذلك اليوم ودنستا سبوتي. ولما ذبحتا بنيهما لأصنامهما أتتا في ذلك اليوم إلى مقدسي لتنجساه.فهوذا هكذا فعلتا في وسط بيتي. بل أرسلتما إلى رجال آتين من بعيد.الذين أرسل إليهم رسول فهوذا جاءوا.هم الذين لأجلهم استحممت وكحلت عينيك وتحليت بالحلي وجلست على سرير فاخر أمامه مائدة منضّضة ووضعت عليها بخوري وزيتي. وصوت جمهور مترفهين معها مع أناس من رعاع الخلق أتي بسكارى من البرية الذين جعلوا أسورة على أيديهما وتاج جمال على رؤوسهما. فقلت عن البالية في الزنى الآن يزنون زنى معها وهي ....... فدخلوا عليها كما يدخل على امرأة زانية.هكذا دخلوا على أهولة وعلى أهوليبة المرأتين الزانيتين. " ( حزقيال 23 : 22-44 ) .
" وزنيت مع بني آشور إذ كنت لم تشبعي فزنيت بهم ولم تشبعي أيضا. وكثرت زناك في ارض كنعان إلى ارض الكلدانيين وبهذا أيضا لم تشبعي. " ( حزقيال 16: 28- 29 )
((ولم تكوني كزانية بل محتقرة الأجرة. أيتها الزوجة الفاسقة تاخذ أجنبيين مكان زوجها. لكل الزواني يعطون هدية.أما انت فقد أعطيت كل محبيك هداياك ورشيتهم ليأتوك من كل جانب للزنا بك وصار فيك عكس عادة النساء في زناك إذ لم يزن وراءك بل أنت تعطين أجرة ولا أجرة تعطى لك فصرت بالعكس )) ( حزقيال 16 : 31-34 ) .
" لذلك هاأنذا اجمع جميع محبيك الذين لذذت لهم وكل الذين أحببتهم مع كل الذين أبغضتهم فاجمعهم عليك من حولك واكشف عورتك لهم لينظروا كل عورتك . وأسلمك ليدهم فيهدمون قبتك ويهدمون مرتفعاتك وينزعون عنك ثيابك ويأخذون أدوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية " ( حزقيال 37:16، 39 )

Posted by: 1 | 25 November 2009

وقفة مع سفر حزقيال :
ما جاء فى سفر حزقيال بالكتاب المقدس لا يُصدقه عقل إنسان ، فللوهلة الأولى تعتقد أنك أمام أحد مواقع " الإيروتيكية " الإليكترونية ، وذلك لما جاء بهذا السفر من ألفاظ لا تصدر عن أديب محترم فما بالك بالله رب العالمين ؟!
جاء بالسفر :
(( وكبرت وبلغت زينة الأزيان . نهد ثدياك ونبت شعر عانتك وقد كنت عُريانة وعارية )) ( حزقيال 16 : 7 ) .
(( في رأس كل طريق بنيت مرتفعتك ورجّست جمالك وفتحتِ رجليكِ لكل عابروأكثرت زناك. وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللحم وزدت في زناك لاغاظتي )) ( حزقيال 16 : 25-26 ) .
وفى رواية أخرى " فرّجتِ " بدلا من " فتحتِ " والكلمتين بمعنى واحد ، فقد جاء فى المعجم الوسيط " فرّج " الشئ : وسَّعهُ " ( المعجم الوسيط : ج 2 ص 678 ) .
وعن معنى كلمة " فتح " جاء بالوسيط " هيّأه وأذن بالمرور فيه " ( ج2 ص 671 ) .
ونسأل ماهو الفرق بين هذا الكلام الجنسى وبين ما يُكتب فى الروايات الإيروتيكية ؟؟
حديث عن الثديين وشعر العانة والأغرب حديث عن فتح رجلى المرأة لكل عابر ليزنى بها والإخبار بحجم الأعضاء التناسلية للمصريين !!
هل علمتم من الذى أبدع واخترع الإيروتيكية ؟؟
هل عرفتم من أين استقى محمد شكرى ورفاقه الحديث عن فتح رجلى المرأة ؟؟
هل عرفتم لماذا يكتب أصحاب الإيروتيكية عن الأعضاء التناسلية وحجمها ؟؟
ثم هل يقبل أى أب نصرانى يمتلك مثقال ذرة من حياء أن يُحدث ابنته عن " شعر العانة " و " فتح الرجلين لكل عابر " و " غلظة لحم الأيور " ؟؟
هل عندما أقول هذا الكلام أكون أرتدى منظار الشيطان الذى يحجب عنى رؤية الحقيقة وأرى أن الكلام مخجل كما يُصور لى الشيطان ؟!
ووقفة أخرى مع سفر حزقيال :
(( وكان إليّ كلام الرب قائلا يا ابن آدم كان امرأتان ابنتا أم واحدة وزنتا بمصر.في صباهما زنتا.هناك دغدغت ثديّهما وهناك تزغزغت ترائب عذرتهما. واسمها أهولة الكبيرة وأهوليبة أختها وكانتا لي وولدتا بنين وبنات.واسماهما السامرة أهولة واورشليم أهوليبة وزنت أهولة من تحتي وعشقت محبيها آشور الأبطال اللابسين الاسمانجوني ولاة وشحنا كلهم شبان شهوة فرسان راكبون الخيل. فدفعت لهم عقرها لمختاري بني آشور كلهم وتنجست بكل من عشقتهم بكل أصنامهم. ولم تترك زناها من مصر أيضا لأنهم ضاجعوها في صباها وزغزغوا ترائب عذرتها وسكبوا عليها زناهم لذلك سلمتها ليد عشّاقها ليد بني آشور الذين عشقتهم. هم كشفوا عورتها اخذوا بنيها وبناتها وذبحوها بالسيف فصارت عبرة للنساء واجروا عليها حكما فلما رأت أختها أهوليبة ذلك أفسدت في عشقها أكثر منها وفي زناها أكثر من زنى أختها. عشقت بني آشور الولاة والشحن الأبطال اللابسين افخر لباس فرسانا راكبين الخيل كلهم شبان شهوة فرأيت أنها قد تنجست ولكلتيهما طريق واحدة. وزادت زناها ولما نظرت الى رجال مصوّرين على الحائط صور الكلدانيين مصوّرة بمغرة منطقين بمناطق على احقائهم عمائمهم مسدولة على رؤوسهم.كلهم في المنظر رؤساء مركبات شبه بني بابل الكلدانيين ارض ميلادهم عشقتهم عند لمح عينيها إياهم وأرسلت إليهم رسلا الى ارض الكلدانيين. فاتاها بنو بابل في مضجع الحب ونجسوها بزناهم فتنجست بهم وجفتهم نفسها. وكشفت زناها وكشفت عورتها فجفتها نفسي كما جفت نفسي أختها. وأكثرت زناها بذكرها أيام صباها التي فيها زنت بأرض مصر. وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيّهم كمنيّ الخيل وافتقدت رذيلة صباك بزغزغة المصريين ترائبك لأجل ثدي صباك )) ( حزقيال23 :1- 21 ).
حديث عن الزنا والشهوة والعشق والمضاجعة وزغزغة الترائب وكشف العورة والتنجس وعشق الأيور التى تشبه أيور الحمير والمنى الذى يُشبه منى الخيل وزغزغة الترائب !!
ويواصل سفر حزقيال الحبكة " الإيروتيكية "
" هكذا قال السيد الرب.انك تشربين كاس أختك العميقة الكبيرة.تكونين للضحك وللاستهزاء تسع كثيرا. تمتلئين سكرا وحزنا كاس التحيّر والخراب كاس أختك السامرة. فتشربينها وتمتصينها وتقضمين شقفها وتجتثّين ثدييك لأني تكلمت يقول السيد الرب. لذلك هكذا قال السيد الرب من اجل انك نسيتني وطرحتني وراء ظهرك فتحملي أيضا رذيلتك وزناك وقال الرب لي يا ابن آدم أتحكم على أهولة وأهوليبة.بل اخبرهما برجاساتهما. لأنهما قد زنتا وفي أيديهما دم وزنتا بأصنامهما وأيضا أجازتا بنيهما الذين ولدتاهم لي النار أكلاً لها. وفعلتا أيضا بي هذا.نجستا مقدسي في ذلك اليوم ودنستا سبوتي. ولما ذبحتا بنيهما لأصنامهما أتتا في ذلك اليوم إلى مقدسي لتنجساه.فهوذا هكذا فعلتا في وسط بيتي. بل أرسلتما إلى رجال آتين من بعيد.الذين أرسل إليهم رسول فهوذا جاءوا.هم الذين لأجلهم استحممت وكحلت عينيك وتحليت بالحلي وجلست على سرير فاخر أمامه مائدة منضّضة ووضعت عليها بخوري وزيتي. وصوت جمهور مترفهين معها مع أناس من رعاع الخلق أتي بسكارى من البرية الذين جعلوا أسورة على أيديهما وتاج جمال على رؤوسهما. فقلت عن البالية في الزنى الآن يزنون زنى معها وهي ....... فدخلوا عليها كما يدخل على امرأة زانية.هكذا دخلوا على أهولة وعلى أهوليبة المرأتين الزانيتين. " ( حزقيال 23 : 22-44 ) .
وصف إيروتيكى محكم ! يأخذنا راوى سفر حزقيال إلى الصورة الجنسية بحذافيرها بداية من الاستحمام وتكحيل العينين والجلوس على السرير حتى زغزغة الترائب وكشف العورة والتنجس والمضاجعة والعشق وصولاً إلى المنى الذى يُشبه منى الخيل !
ويتحفنا حزقيال بحديثه عن الجوع الجنسى :
" وزنيت مع بني آشور إذ كنت لم تشبعي فزنيت بهم ولم تشبعي أيضا. وكثرت زناك في ارض كنعان إلى ارض الكلدانيين وبهذا أيضا لم تشبعي. " ( حزقيال 16: 28- 29 ) .
ويتحدث حزقيال عن قوانين الدعارة وعالم الزانيات :
((ولم تكوني كزانية بل محتقرة الأجرة. أيتها الزوجة الفاسقة تاخذ أجنبيين مكان زوجها. لكل الزواني يعطون هدية.أما انت فقد أعطيت كل محبيك هداياك ورشيتهم ليأتوك من كل جانب للزنا بك وصار فيك عكس عادة النساء في زناك إذ لم يزن وراءك بل أنت تعطين أجرة ولا أجرة تعطى لك فصرت بالعكس )) ( حزقيال 16 : 31-34 ) .
حديث عن أجور الزانيات المنخفضة ، وعن الزانية التى قلبت الآية وصارت هى التى تعطى هدايا للرجال وترشيهم من أجل الزنا بها وهذا عكس الطبيعى الذى يُفترض فيه أن يقدم الرجل للمرأة الهدية والأجرة !!
ويُتابع حزقيال سرده الأيروتيكى المتقن :
" لذلك هاأنذا اجمع جميع محبيك الذين لذذت لهم وكل الذين أحببتهم مع كل الذين أبغضتهم فاجمعهم عليك من حولك واكشف عورتك لهم لينظروا كل عورتك . وأسلمك ليدهم فيهدمون قبتك ويهدمون مرتفعاتك وينزعون عنك ثيابك ويأخذون أدوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية " ( حزقيال 37:16، 39 ) .
حديث عن لذة الجنس وكشف العورة والنظر إليها ونزع الثياب وتركها – الزانية - عريانة !!

Posted by: حزقيال تعاليم الله للبشر ؟ | 25 November 2009

ايو يا ابن المتناكة جبت التخاريف دى منين

Posted by: kefaya | 10 December 2009

زباله ومرضى نفسيين اييييييه
افكار مشوشه و غباء فكرى
وتخلف شديد وثقافات فاسده
بالاضافه للحموريه المتفجره
كلام ليس له دليل وان كان له دليل فمن
اصحاب الفتن

Posted by: سامح | 17 December 2009

احترم نفسك يا حقير ياكلب ... انت إيه وصلك لأسيادك .. انت مخك يادوب تشغله عشان تعرف بيه مكان جزمتك دة لو مخك ينفع يشتغل اصلا

Posted by: ekamal | 17 February 2010

عليك اللعنة يا منافق يا عديم الفهم الرسول عليه افضل الصلاة و السلام لم يكن فحاشا و لا لعانا بل بعث رحمة للعلمين و جاء قدوة في اخلاقه العالية الشريفة عليه افضل الصلاة و افضل السلام

Posted by: bentbrahim | 24 December 2011

عليك اللعنة يا جاهل قبل الشروع في الحديث صحح معلوماتك النبي عليه الصلاة و السلام لم يبعث لا لعانا و لا فحاشا بل بعث رحمة للعالمين و قدوة في الاخلاق كان صلى الله عليه و سلم خلقه القران و ان كنت تشكك في احاديثه فقد شككت في القران كلام الله عز و جل لذا احترم نفسك و اخش الله و الا فعاقبتك وخيمة

Posted by: bentbrahim | 24 December 2011

عليك اللعنة يا جاهل قبل الشروع في الحديث صحح معلوماتك النبي عليه الصلاة و السلام لم يبعث لا لعانا و لا فحاشا بل بعث رحمة للعالمين و قدوة في الاخلاق كان صلى الله عليه و سلم خلقه القران و ان كنت تشكك في احاديثه فقد شككت في القران كلام الله عز و جل لذا احترم نفسك و اخش الله و الا فعاقبتك وخيمة

Posted by: bentbrahim | 24 December 2011

انت بنى ادم قذر وعاى فكره المقال ده انا قرايته فى موقع مسيحى يسؤئ للاسلام حسبى الله ونعم الوكيل

Posted by: محمد | 29 March 2012

انتا الى وسخ يا وسخ

Posted by: محمد | 21 May 2013

يا سافل يا كلب رسول الله مرجع الاخلاق الحميده وصحابته خير البشر ولو كان ده حديث صحيح مكنش فات على العلماء الكبار مثل الشيخ الشعراوي الشيخ جاد الحق وغيرهم حقا اتى زمن يتطاول فيه الصعاليك على اسيادهم لا تصدقوا اي كلام مقصود بيه تشويه الرسول والاسلام الرسول الي شهدله اعدائه انه الصادق الامين وهو خير البشر الى يوم القيامه وما يروى عن الرسول الكريم من احاديث مغلوطه لاتعيب الاسلام

Posted by: مسلم وافتخر | 17 December 2013

ايها الكلب النجس وانى لاعتذر من الكلب لانه ربما يكون ارقى منزلة منك ولو حاولت ان اشرح لك لا اعرف ان كنت ستفهم ام لا لانك جهول لماذا تتعجب الكلمة وهيا من فصيح اللسان العربى والا ما كانت لتذكر فى المعاجم العربيه ومن ادراك يا اجهل بنى قومك ان الكلام لم يكن يستخدم عند العرب وكان صلى الله عليه وسلم يخاطب قومه بغلتهم ويا اشر من اجتمع عليه ذكر وانثى ان الرسول الاعظم صلى الله عليه وسلم كان يعلم قومه احكام دينهم وللزنا الصريح حكم ولكل حالة حكم ولا اريد ان اخوض فى تفاصيل لانى اثق ان جهلك سيجول بينك وبين الفهم
قبح الله لسان وبيض وجهك واعلى كعبك وجمعك مع من هم اهل لك وانت اهل لهم

Posted by: khaled | 19 December 2013

الرسول اشرف منك يا وسخ والرسول اشرف خلق الله

Posted by: Ahmed | 20 January 2014

Post a comment